<body><script type="text/javascript"> function setAttributeOnload(object, attribute, val) { if(window.addEventListener) { window.addEventListener('load', function(){ object[attribute] = val; }, false); } else { window.attachEvent('onload', function(){ object[attribute] = val; }); } } </script> <div id="navbar-iframe-container"></div> <script type="text/javascript" src="https://apis.google.com/js/plusone.js"></script> <script type="text/javascript"> gapi.load("gapi.iframes:gapi.iframes.style.bubble", function() { if (gapi.iframes && gapi.iframes.getContext) { gapi.iframes.getContext().openChild({ url: 'https://draft.blogger.com/navbar.g?targetBlogID\x3d2645580034725259998\x26blogName\x3d%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D8%B9%D9%85+%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%84%D9%85%D8%A7%D8%AA\x26publishMode\x3dPUBLISH_MODE_BLOGSPOT\x26navbarType\x3dBLUE\x26layoutType\x3dCLASSIC\x26searchRoot\x3dhttp://moimenalife.blogspot.com/search\x26blogLocale\x3dar\x26v\x3d2\x26homepageUrl\x3dhttp://moimenalife.blogspot.com/\x26vt\x3d-7325393906600982235', where: document.getElementById("navbar-iframe-container"), id: "navbar-iframe" }); } }); </script>
الاثنين، 30 يونيو، 2008

التعليم فى مصر.......الى أين؟!!!


بعد أحداث الثانويه العامه من المؤكد أنه يحضرنا وبشده هذا السؤال الذى يخفى الجميع وجهه عن هول الاجابه ان صح لهذا السؤال اجابه

***********************************************************
اذا أردنا أن نستهل حديثنا أولا برصد سريع وموجز لامتحانات الثانوية العامه
أحداث الثانويه العامه بدأت من يوم 8\6\2008الساعه التاسعه صباحا وانتهت يوم 1\7\2008 الساعه الثانيه عشر
تضمنت الشكاوى خلال تلك الفتره

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


#اجتمعت على مادة التفاضل والتكامل للمرحلتين ومادة الفيزياء التى عبر عنها الطلاب باهنا امتحانات خارج نطاق المنهج وتتسم بالتعجيز والتى عالجها الوزير بقرار توزيع الدرجات التى انتهت الى حصول 88%من الطلاب على 50% من الدرجات
#أما الشكاوى الاخرى تعلقت بالمراقبين وما مارسوه من فوضى فى اللجان وعدم القدره على استيعاب أنها امتحانات ثانويه عامه_ أى تقرير مصير أى يستلزمها الهدوء والتعقل وتوفيرالجو النفسى اللازم_ وليست امتحانات للصف الاول الابتدائى
# وشكاوى أخرى تعلقت بالوق تتم توزيع ورق الاسئله على بعض اللجان بعد ربع ساعه من الوقت فى امتحان التفاضل وحساب المثلثات للمرحله الاولى من الثانويه العامه
وصول ورق الاجابه ناقص عن عدد اللجنه المكونه من 30 فرد وصل 17 ورقه فقط والباقى تدارك امرهم بهد نصف ساعه من الوقت ولم يحصلوا على وقت اضافى
#ثم أمر مثير للضحك وهو حدوث استنفار أمنى فى مدينة 6 اكتوبر لمرور موكب الرئيس أسفر عن تعطيل طلبه وطالبات عن موعد امتحانهم ساعه , ولكن الحق يقال فقد أصدر الرئيس قراره باعطاء وقت اضافى للطلبه الذين تسبب الموكب فى تأخيرهم
#وأخيرا حادثة تسريب ورق الامتحانات التى كادت تطيح بوزير التعليم الذى صرح قائلا بأن حادثة التسرب أمر جارى التحقيق به , أما الشكوى من صعوبة الامتحان فهذا ليس لنا دخل به حيث أنه من مسؤلية مدرسين الدروس الخصوصيه الذين يعتمدون على اسلوب التلقين والحفظ وليس الفهم هذا فيما معناه من كلام سيادته وليس بالنص


هذا ماتم رصده عن أحداث الثانويه العامه التى وصفتها الجرائد بمارثون الثانويه العامه


تعليقى هنا


اذا كان هدف الثانويه العامه تخريج طلاب أهلا للالتحاق بالكليات المنوطه بهم ومنها تخريج أطباء ومهندسين ومدرسين وعمال يتولوا مناصبهم ومهامهم فى مجتمعنا
اذا كان ذلك هو الهدف فلما تأتى الامتحانات بهذه الصوره ولما هذه الوقائع من تسريب وبيع امتحانات
أولياء الأمور يقومون بالصرف على أبنائهم والطالب يبذل وقته وجهده وأعصابه طيلة سنوات تعليمه انتظار هذه اللحظه التى يتحقق بها هدفه المنشود
هل يعلم هؤلاء الناس أنهم أو أبنائهم سيكونون من المنتحرين كما حدث لبعض الطالبات أو من المنهاريني عصبيا
هل هذ1 هو النظام التعليمى القادر من وجهة نظركم على تخريج من يشيد بيوتنا ويجرى لنا فحوصات طبيه ويقف معلما لأبنائنا فى المستقبل

ان كانت لكم اجابه على سؤال الموضوع
التعليم فى مصر الى اين ؟ فأرجو الحاق هذا السؤال به أيضا
.....مصر الى أين؟!!!!
الجمعة، 13 يونيو، 2008

أنا.... انسان




الانسان


تعطى دون أن تنتظر عطايا


تقف عند الحق دون أن تخف ملامه


تستشعر الام الناس دون أن تكن متألما


تنسى ألامك من أجل أن تبرأ جراحا


تتألم ولا تنقل لأحد ما بك من ألاما


تتحسس ألام الأخرين دون أن تلمسها


تخشى على مشاعر الانسان فقط لأنه انسانا


تحارب الظلم ليس من اجل حربا ولكن من أجل أن تراه عدلا


تعلم ولا ضرر من أن تتعلم


تحيا الحياه لبدايه ليس لها نهايه


تدرس الأخلاق سلوكا أنت له أهلا


تصافح القلوب بوجه باسم مهما كنت من مجدا


تفيض ساعاتك من كشف للكروبات مهما كنت من شغلا


تمتلك نفسك نقاءا مهما كان حولك من عكراتا


لايقطر لسانك الا صبرا ولا تطرد أنفاسك الا خيرا مهما كان من جزعا وشرا


أسعد لحظاتك هى أن تسعد انسانا ,وأحزن ساعاتك هى أن تحزن انسانا


لايخشى الخائنون منك خائنه ...لأن روحك تنبض سلاما


سلاما وقت السلاما ولكن وقت الحرب فأنت لها أهلا ولكن كما قلنا لكى تراها عدلا


خطواتك هى أرض خصبه تزخر بالنماء


لمسات يدك هى اناره لما كان مظلما


عيناك لا ترى الا جميلا لذلك لا تقف على شئ الا وتجعله جميلا


خلقت لهذا وأنت لهذا كنت هكذا


كانت ذراعاك ستره للعارى


وأنفاسك سيمفونيه هادئه لقلب مضطرب


ولكن وبعد هذا وكل هذا دعك من هذا


فما هذا الا نقطه فى بحر الانسانيه العميق




مجدى مهنا




فان أردت أن تقول أنا انسان حقا.......يجب أن تتعلم من كان مجدى مهنا




ولا أقول قولى هذا من أجل أن أكون قد كتبت عن أستاذنا مجدى مهنا


فكفاه ما كتب عنه من من هم خير منى


ولكن أقول قولى هذا على أكن قد أوفيت بعض مما أعطاه لى هذا الرجل من قول صادق ورؤا صائبه وبصيره عميقه وقلب أشعرنى أن مازال الخير قريب منا


رحمك الله يا أستاذنا وأستاذ أجيال قادمه ليس فقط فى الفن الصحفى ولكن أيضا فى الفن الانسانى


الذى أصبح الأن كندرة الظل وسط صحراء جرداء


من الممكن أن تجد صحفى لامعا لكن من الصعب أن تجد صحفى انسانا


التسميات: