<body><script type="text/javascript"> function setAttributeOnload(object, attribute, val) { if(window.addEventListener) { window.addEventListener('load', function(){ object[attribute] = val; }, false); } else { window.attachEvent('onload', function(){ object[attribute] = val; }); } } </script> <div id="navbar-iframe-container"></div> <script type="text/javascript" src="https://apis.google.com/js/plusone.js"></script> <script type="text/javascript"> gapi.load("gapi.iframes:gapi.iframes.style.bubble", function() { if (gapi.iframes && gapi.iframes.getContext) { gapi.iframes.getContext().openChild({ url: 'https://www.blogger.com/navbar.g?targetBlogID\x3d2645580034725259998\x26blogName\x3d%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D8%B9%D9%85+%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%84%D9%85%D8%A7%D8%AA\x26publishMode\x3dPUBLISH_MODE_BLOGSPOT\x26navbarType\x3dBLUE\x26layoutType\x3dCLASSIC\x26searchRoot\x3dhttp://moimenalife.blogspot.com/search\x26blogLocale\x3dar\x26v\x3d2\x26homepageUrl\x3dhttp://moimenalife.blogspot.com/\x26vt\x3d-7325393906600982235', where: document.getElementById("navbar-iframe-container"), id: "navbar-iframe" }); } }); </script>
الأربعاء، 29 أغسطس 2007

أما أّن للقلب أن يشتاق اليك يا رمضان

من أفضال رمضان




الى كل قلب عصره الشوق لهذا الشهر الكريم جات اليك بهذا الموضوع لآزيدك شوق على شوق والى كل قلب حجرته متع الدنيا عن تلهف انتظار شهرنا الكريم جات اليك لعلى ألين قلبك




انها ليست كل أفضاله ولكنها بعض منها




لنبدأ؟




أولا : فيه يضاعف الله الحسنات , ويرفع الدرجات , فقد جاءعن النبى صلى الله عليه وسلم فى ذكر فضائل رمضان ( من تقرب فيه بخصله من الخير كان كمن أدى فريضة فيما سواه ومن أدى فريضه فيه كان كمن أدى سبعين فريضه فيما سواه) صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم
أحبائى فى الله هيا معا سويا نتأمل عظمة كرم الله فى هذا الحديث الشريف على لسان نبى الرحمه
فما أعظمه من شهر انظروا كم من الكرم يحظى به هذا الشهر ان تقرنا الى الله بخصله أى شئ قليل كانت بمثابة فريضه وان تقربنا الى الله بفريضه كانت بمثابة سبعون فريضه يا الله ما أكرمك

!!!!...هل من عاقل يهون عليه رمضان



ثانيا :ان رمضان مكفر لما بينه وبين رمضان الأخر من الذنوب

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( الصلوات الخمس , والجمعه الى الجمعه ورمضان الى رمضان مكفرات لما بينهنا اذا اجتنبت الكبائر) صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم




ولكن ليس معنى ذلك أن نتواكل على رحمة الله وعفوه لا يا أحبائى فقد حفت الجنه بالكاره وحفت النار بالشهوات




وسيدنا عمربن الخطاب رضى الله عنه وأرضاه كا يشك فى دخوله الجنه كان يقول فيما معناه والله لو كانت رجلى اليمنى فى الجنه والأخرى خارجها لما تيقنت من دخولى اياها فانى لا أأمن مكر الله ومن منا داخلها الا برحمة الله وان تعدوا نعمة الله لا تحصوها واننا لن نعمل ما يعادل نعمه واحده من نعم الله فأستحلفكم بالله نحوا الغرور جانبا ورحم الله امرء عظمت ذنوبه أمام عينيه ووهنت حسناته فهو دائم التضرع الى الله يرجو عفوه ورضاه

ثالثا : الصوم سبب لتكفير الذنوب



قال صلى اتلله عليه وسلم ( فتنة الرجل فى أهله وماله وجاره تكفرها الصلاه والصوم والصدقه) صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم

رابعا: الصوم جنه ووقايه من النار

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( الصوم جنه يستجن بها العبد من النار) صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم




خامسا :خلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك

روى الشيخ الأصفهانى باسناد فيه ضعف , عن أنس مرفوعا يخرج الصائمون من قبورهم يعرفون بريح أفواههم , أفواههم أطيب عند الله من ريح المسك

سادسا : تستغفر الملائكه للصائمين حتى يفطروا




سابعا :يزين الله كل يوم جنته ويقول عز وجل(يوشك عبادى الصالحين أن يلقوا عنهم المؤونه والأذى حتى يصيوا اليك

وما أعظما من درجه عندما نكون فى الدنيا نكد ونتعب من عناء الصيام ورب العزه يزين لنا جنتنا فوق فهل من أحد يهون عليه أن يفسد صومه لقاء نظره محرمه أو لفظ فاحش أو شهوه لا فائده منها




ثامنا :وهو شهر الصبر قال الله تعالى ( انما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب

هذا ما قاله الله وما كان الله ليعدنا ويخلفنا حاش لله فهل أحببتم أن تكونوا ممن يوفن أجرهم ومن الذى سيعطى الأجر انه الله الذى لايظلم عنده مثقال ذره وما أدراكم ما عطاء الله




تاسعا : وفيه تصفد الشياطين , وتفتح أبواب الجنه وتغلق أبواب النار

قال رسول الله عليه الصلاة والسلام ( اذا دخل رمضان فتحت أبواب الجنه , وغلقت أبواب جهنم , وسلسلت الشياطين ) صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم




فاعلم أخى الكريم أن ما من معصيه تهم بها فى هذا الشهر الكريم الا أن تكون من جراء نفسك

أخاف عليكم من الندم وأخشى على نفسى فلنساعد أنفسنا على كبح لجام أنفسنا فى الثلاثين يوم هذه عسى الله أن يتقبل يــــــــــارب

كفى عليكم هذه الفضليات اليوم ونستكملها معا انشاء الله فى يوم أخر لأأعطى لكم فرصة مدارستها مع النفس وأعطى لنفسى أيضا هذه الفرصه

وبعد استكمال هذه الفضائل لنستعد جميعا للاجابه بقلب صادق عن سؤال أريد أن تشاركونى معه جوابه

التسميات:

الجمعة، 24 أغسطس 2007

كيف كان حال رسولنا الكريم عليه الصلاة وأزكى السلام فى شعبان



أعلم أننى تأخرت كثيرا عن تقديم مثل هذا الموضوع ولكن ارجو من الله أ لا يفسد هذا الـتأخير فائدته فانى أرى أن مازال فى الوقت من بقيه أعانكم الله على استغلال جميع أوقاتكم فى طاعة الله سبحانه وتعالى





روى ابن وهب قال : حدثنا معاوية بن صالح عن أزهر بن سعد , عن أبيه , عن عائشه قالت : ذكر لرسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) أناس يصومون رجبا , فقال (( فأين هم من شعبان)) ء


ء

ما جاء فى صيام شعبان


خرج الامام أحمد والنسائى من حديث أسامه بن زيد قال كان رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) يصوم الأيام بسرد حتى نقول لا يفطر , ويفطر الأيام حتى لا يكاد يصوم الا يومين من الجمعه ان كان فى صيامه والا صامها ولم يكن يصوم من الشهور ما يصوم من شعبان , فقلت :يا رسول الله انك تصوم حتى لا تكاد تفطر , وتفطر حتى لا تكاد تصوم الا يومين ان دخلا فى صيامك والا صمتهما , قال : أى يومين ؟ قال : يوم الاثنين ويوم الخميس , قال : ذانك يوما تعرض فيهما الأعمال على رب العالمين , وأحب أن يعرض عملى وأنا صائم قلت :ولم أرك تصوم من الشهور ما تصوم من شعبان قال : ذاك شهر يغفل الناس عنه بين رجب و رمضان , وهو شهر ترفع الأعمال فيه الى رب العالمين عز وجل ,فأحب أن يرفع عملى وأنا صائم



قد تضمن هذا الحديث ذكر صيام رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) من جميع السنه , وصيامه أيام الأسبوع , وصيامه من شهور السنه
ما جاء فى النصف من شعبان


عن صحيح ابن حيان قالت السيده عائشه : "فقدت النبى (صلى الله عليه وسلم ) فخرجت , فاذا هو بالبقيع رافع رأسه الى السماء , فقال : أكنت تخافين أن يحيف _أى يجور _ الله عليك ورسوله ؟ فقلت : يا رسول الله ظننت أنك أتيت بعض نسائك , فقال : ان الله ينزل ليلة النصف من شعبان الى سماء الدنيا فيغفر لأكثر من عدد شعر غنم كلب " خرجه الامام أحمد الترمذى وابن ماجه , وذكر الترمذى عن البخارى أنه ضعفه

فى حديث أخر خرج ابن ماجه من حديث أبى موسى عن النبى ( صلى الله عليه وسلم ) " أن الله ليطلع النصف من شعبان ، فيغفر لجميع خلقه الا المشرك أو مشاحن " صدق رسول الله ( صلى الله عيه وسلم) و

* والمشاحن جاء لها أكثر من معنى



  1. منها الشحناء لأصحاب النبى ( صلى الله عليه وسلم ولا ريب فيه أن هذه الشحناء أعظم جرما من مشاحنة الأقران بعضهم بعضا

  2. وعن الأوزاعى أنه قال : المشاحن كل صاحب بدعه فارق عليها الأمة
  • وكذا قال ابن ثوبان : المشاحن هو التارك لنة نبيه ( صلى الله عليه وسلم) , والطاعن أمته , والسافك دماءهم

  • وهذه الشحناء توجب الطعن على جماعة المسلمين , واستحلال دمائهم وأموالهم وأعراضهم , كبدع الخوارج والروافض ونحوهم


وروى عن كعب قال : أن الله تعالى يبعث ليلة النصف من شعبان جبريل عليه السلام الى الجنه فيأمرها أن تتزين ويقول : ان الله تعالى قد أعتق فى ليلتك هذه عدد نجوم السماء , وعدد أيام الدنيا ولياليها , وعدد ورق الشجر وزنة الجبال , وعدد الرمال


ترى هل بعد ما تحقق باذن الله معرفته هل من نفس تطيق أن يسرى عليها هذا الشهر الكريم سدى......!!!ء

التسميات:

الخميس، 16 أغسطس 2007

!!!!.....أين نحن من الفراغ


عندما أفكر فى نفسى أرانى انسانه ولدت من بطن أمى ونموت وترعرعت وكبرت بين أحضان والدى عشت بما عشت اليه واهتميت بما اهتميت له وأهملت ما أهملت وفى مراحل تكوين عقلى ومداركى أدركت أنى أمه من أمات الله عز وجل خلقت أو ولدت من بطن أمى لرساله ليست بخفيه عليكم وهى عمارة الأرض والعمل على احياء دين الله عز وجل وعزته ونصرته ,وأدركت أيضا أننى كما خلقت وكما بث الله الروح فى نطفه من بعض دم متجمد فى رحم أمها كى تصيرأنه سيحين الوقت ان طال أو قل لرد ما ليس لنا الى صاحب الحق الله عز وجل لنموت ونرجع مره أخرى الى ما خلقنا منه وهو التراب ليبدأ الحساب الذى أمهلنا الاستعداد له فى دنيانا الحساب حساب القبر وما أدراك ما القبر وحسابه ثم يوم الحشر وما أدراك ما يوم الحشر

يقول الله عز وجل فى وصفه

* يوم يفر المرء من أخيه* وأمه وأبيه*وصاحبته وبنيه *لكل امرئ منهم يومئذ شأن يغنيه *

ويقول الله عز وجل أيضا

*يوم لا تملك نفس لنفس شئ والأمر يومئذ لله *

حفظنا الله واياكم وألهمنا العمل الصالح الذى يشفع لنا فى هذا اليوم ولعله يعيننا بعض الشئ اللهم تقبل ......

ثم بعد ذلك أى الطريقين تحب تسلك يا أخى بعد الحساب والوقوف بين يدى الله يستعرض عليك خطاياك وصلاحك...... أى الطريقين تحب تسلك يا أخى

جنه أم نار

... ولكن وا أسفاه الأمر ليس باختيارنا لنختار الذى فى يده المصير وقتذاك هو ما اقترفناه فى دنيانا.....

فهل من الممكن أن نعطى جميعنا مهله قصيره ليست بالطويله نغمض فيها أعيننا الأن ونسترجع معا شريط أعمالنا...... ها..... ماذا ترى أخى هل وجدته أهل لأن يدخلنا الجنه هل وجدته أنا ايضا أهلا لأن يخلنى الجنه أأأأأأأأأأأأأأه الجنه الحقيقه

انى أطمع فى رحمة الله

ولكن هل قدمنا شئ يجزى لنا رحمة الله فى الأخره نعم ان الله غفور رحيم ولكنه أيضا جبار منتقم فهل من عمل ننصر به أنفسنا فى ذلك اليوم اللهم اهدنا الى عمل يدخلنا الجنه

يقول الله عز وجل

(من زحزح عن النار وأدخل الجنه فقد فاز وما الحياة الدنيا الا متاع الغرور)

اللهم

اجعلنا من المقبولين عندك أمين يارب العالمين

.....عندما يلوح بالذهن تلك الأشياء أتلفت الى نفسى وجسدى وجوانحى أتأمل يدى ,اعضائى هذه التى أستعملها الأن ولا غنى لى عنها فى حياتى هل من المعقول أن تشهد علينا يوم القيامه بما فعلناه فى دنيانا هذه.... هذه البعض منا التى ان احترقنا ستحترق معنا فهى نحن هى أنفسنا

ويقول الله عز وجل

* أنطقنا الله الذى أنطق كل شئ

عندما يلوح فى الذهن هذه الأشياء أشعر وكأننى فى حلم فى منام وكأن هذه الدنيا حلم طويل تتقلب لنا الأيام فيها اليوم تلو الأخر

ونقول

الفراااااااااااااغ

بالله علينا أى فراغ هذا من المفترض أن نشعر به وأمامنا الجنه والنار أى فراغ ذلك الذى من الممكن أن يملأ حياتنا وأمامنا تاريخ الاسلام يشهد بالفتوحات التى وسعت الرقعه الاسلاميه ولولاها الله أعلم ماكان مصيرنا الأن من الأديان فما دورنا الأن بعد العناء الذى تكلفه الرسول (صلوات الله عليه وأذكى السلام) فى توصيل الرساله التى هى رحمه للعالمين الينا...أى فراغ هذا الذى له مكان فى حياة مسلم خلق لرساله اذن فلو هناك فراغ فأين الرساله أخواتى....لا يجتمع الاثنان الذى يشعر بالفراغ هو الانسان الذى لم يعمر قلبه بكلام الله ولا عقله بسيرة رسول الله (صلوات الله عليه )وأصحابه رضى الله عنهم وأرضاهم هو الانسان الذى ألهته دار الباطل عن دار الحق هو الانسان الذى جهل لما خلق له .

.فيا أحبائى فى الله أما أن الوقت لننصر أنفسنا (وما ظلمناهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون ) ونشرى طاعة الله عن معصيته ..تربح التجاره ونفز بالجنه ننقذ أنفسنا من عذاب لا محاله عنه

والطور *وكتاب مسطور * فى رق منشور*والبيت المعمور* والسقف المرفوع *والبحر المسجور * ان عذاب ربك لواقع*ماله من دافع

أخواتى الكرام

أحبائى فى الله

قد بكت أعين نبينا الكريم كثيرا على كل من يمت ولم يؤمن بالله فلا تدعونا ونحن المسلمين نكن حاملين لهذه الرساله الجليه ولسنا عاملين بها حق العمل........ أخواتى الكرام فقد بكى النبى (صلوات الله عليه )يوما فقال له أحد الصحابه ما يبكيك يا رسول الله \قال أشتاق لأحبائى قال\أولسنا بأحبائك يا رسول الله قال \ لا بل أنت أصحابى أما أحبائى هم من يأتون بعدى يؤمنون بى ,ولايرونى

_هذا على نحو ما أتذكر_

هذا هو نبينا الكريم يشتاق لنا ويبكى علينا ونحن يا أحباء رسول الله صلى الله عليه وسلم )أما حان الوقت لنشتاق اليه كما كان (عليه الصلاة والسلام) يشتاق اليناولنكن من اللذين بكى شوقا اليهم أما حان الوقت لننجز ما بقى لنا من وقت فى نصرة دين الله....

اللهم

أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك

اللهم

اجعلنا من المتحابين فيك يوم القيامه يوم لا ظل فيه الا ظلك

أتمنى أن لا أكون قد أطلت عليكم ولكن اللهم يشهد أنى لا أرغب من هذا الا فعل ولو شىء قليل يرضى الله ورسوله

فاللهم تقبل

واللهم

اجعله بفائده

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

التسميات:

السبت، 11 أغسطس 2007

وقت الفراغ ....سلاح ذوحدين


هذا السؤال ألح على بشده وجعلنى أبحث عن الاجابه عليه الا ان هدانى الله لها وأعتقد أيضا أنه يلح على الكثير من الناس وخاصه الشباب (كيف نستثمر أوقات فراغنا ,ما هذا المملل الذى نشعر به وكيف نعالج ذلك المرض .هذا الفراغ القاتل يشعرنا بالاكتئاب ما الذى علينا عمله
حضرات القراء الافاضل
ما كان يشعر أصحاب رسول_ولن أقول رسول الله نفسه نظرا لطبيعة خلقه المنفرده لرسالته الخالدة انشاء الله _ الله الذين هم خير قدوه لنا لما لأن ما كان لديهم وقت الا فى عباده كان كل عملهم خير حتى ان لم تكن من العبادات التى فرضها الله علينا او النوافل الا ان كل عمل كانوا يقومون به يبتغون به وجه الله عز وجل فكان كل وقتهم هو طاعه لله فكيف لمن جعل وقته طاعه لله أن لا يشغل الله عليه كل وقته بل وجدانه وقلبه وحياته ..............هذا من جعل وقته لله عالما بأنه خلق لأمر قدره الله له وهو عمارة الارض فلذلك عمل به وقته.... أما من شغل وقته بما لم يخلق له فكفاه احساسه بالملل والاكتئاب كما سبق الاشاره **** فتعالوا معى نستمع بقلوبنا وعقولنا لهذا السؤال الذى لم يشغل بال هذه السائله وحدها بل يشغلنا جميعا
سؤال:أنا أعاني من مشكله الفراغ الشديد ، وبسبب الفراغ بدأت أصاب بحالة غريبة ، فقد بدأت عباداتي تقل بشكل ملحوظ ، ليس لسبب شيء يشغلني بل بسبب ما أصابني من اكتئاب ، فأنا أحفظ القرآن على يد محفظة ، ولكن مازلت في جزء عم ، وأحفظ المطلوب منى ، ويظل لدي وقت فراغ قاتل ولكي أتخلص من حالة الاكتئاب أفتح التلفزيون ، ولكن أنا أكرهه ولا أرغب في مشاهدته ، ولكني الآن أجلس أمامه أكثر من 10 ساعات ، هل تصدق 10 ساعات ؟ وأنا من كنت لا أجلس أمامه إلا قليلا لا أدري !! من فضلك انصحني ماذا أفعل لقتل الفراغ
الجواب
الحمد لله
نعمة الوقت من النعم العظيمة التي امتن الله بها على عباده ،
حتى أقسم الله تعالى ببعض الوقت فقال تعالى : ( وَالْعَصْرِ ) ، لأهمية هذا الوقت وبركته ، وقد قال النبي - صلى الله عليه وسم - : ( اغتنم خمسا قبل خمس حياتك قبل موتك وصحتك قبل سقمك وفراغك قبل شغلك وشبابك قبل هرمك وغناك قبل فقرك ) انظر صحيح الجامع برقم (1077
ولما كان أكثر الناس جاهلين بقدر هذه النعمة ، غافلين عما يجب عليهم نحوها من عمارتها بشكر الله وطاعته ، قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( نِعْمَتَانِ مَغْبُونٌ فِيهِمَا كَثِيرٌ مِنْ النَّاسِ الصِّحَّةُ وَالْفَرَاغُ ) رواه البخاري (6412)
والمغبون هو الخاسر في بيعه أو شرائه
وَقَالَ الطِّيبِيُّ : " ضَرَبَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِلْمُكَلَّفِ مَثَلا بِالتَّاجِرِ الَّذِي لَهُ رَأْس مَال , فَهُوَ يَبْتَغِي الرِّبْح مَعَ سَلامَة رَأْس الْمَال , فَطَرِيقه فِي ذَلِكَ أَنْ يَتَحَرَّى فِيمَنْ يُعَامِلهُ وَيَلْزَم الصِّدْق وَالْحِذْق لِئَلا يُغْبَن , فَالصِّحَّة وَالْفَرَاغ رَأْس الْمَال , وَيَنْبَغِي لَهُ أَنْ يُعَامِل اللَّه بِالإِيمَانِ , وَمُجَاهَدَة النَّفْس وَعَدُوّ الدِّين , لِيَرْبَح خَيْرَيْ الدُّنْيَا وَالآخِرَة وَقَرِيب مِنْهُ قَوْل اللَّه تَعَالَى ( هَلْ أَدُلّكُمْ عَلَى تِجَارَة تُنْجِيكُمْ مِنْ عَذَاب أَلِيم ) الآيَات . وَعَلَيْهِ أَنْ يَجْتَنِب مُطَاوَعَة النَّفْس وَمُعَامَلَة الشَّيْطَان لِئَلا يُضَيِّع رَأْس مَاله مَعَ الرِّبْح "
فتح الباري لابن حجر
وإذا كان الوقت بهذه المنزلة ، فإنه لا ينبغي للمسلم أن يكون عنده وقت للفراغ ، لأنه يتقلب من طاعة إلى طاعة ، فإن لم يخرج من طاعة إلى أختها ، فإنه يخرج إلى المباح .
وينبغي أن يصلح فيه نيته ، ليكون له فيه أجر . كما قال معاذ رضي الله عنه : أما أنا فأقوم وأنام ، وأرجو في نومتي ما أرجو في قومتي "
رواه البخاري 6923) ومسلم 1854
والمشكلة التي تعاني منها الأخت سببها عدة أشياء
أولا
أنها لا تعرف قيمة الوقت ، وهذا حال أكثر الناس كما سبق ، بل الأدهى من ذلك أن هذه النعمة العظيمة ، بإهمالها ، والتفريط فيها ، صارت فراغاً مدمراً ، فاعتبرته عدواً لها ، فهي " تقتله " ولم تدر أنها تقتل نفسها
ثانيا
أنها تحس بالاكتئاب ، ولا شك أن إهدار الوقت ، وإضاعة الحياة تسبب اكتئابا شديدا لدى الإنسان ، لأنه يحس أنه مثل الدابة التي تأكل لتنام ، وتنام لتأكل ، ولهذا نرى كثيرا من أهل الكفر ينهون حياتهم بالانتحار ، بعد إصابتهم بالاكتئاب والأمراض المستعصية ، عافانا الله مما ابتلاهم به ، كما أن من أول وأهم أسباب الاكتئاب معصية الله عز وجل ، ولا شك أن إضاعة الوقت في النظر لجهاز التلفاز يؤدي بالإنسان إلى ارتكاب المعصية ، من النظر المحرم ، وسماع المحرم ، وتضييع الوقت ، وغير ذلك مما يسببه هذا الجهاز المفسد ، والفوائد التي تجنيها الأخت في جلوسها في حلقة تحفيظ القرآن، فذلك السيئات تضيع الحسنات
ثالثا
أنها تستسلم كثيرا لنفسها في مسألة الوقت ، فليس لديها من العزم ما يقويها على ملء وقتها بما هو مفيد

ولحل مثل تلك المشكلة ، فإنه يجب على الأخت الفاضلة الحرص على النقاط التالية
1 -
العبادات من الأذكار والأوراد والصلوات وتلاوة القرآن والصيام والتفكّر في آيات الله وآلائه .
2 -
بخصوص القرآن الكريم ، وقد أشارت السائلة إلى أنها تحفظ المطلوب منها ، ثم
يبقى عندها من الفراغ ما تقتله بالتلفاز ، فلِمَ لا تحييه بذكر الله ، والاجتهاد في تلاوة القرآن ، والزيادة في القدر المحفوظ حتى تكمل حفظه ، قبل أن تنشغل بأعباء الحياة ، إن كل حرف بحسنة ، والحسنة بعشر أمثالها ، إن كل آية هي رِفْعَة وزيادة ، هي رقي وكمال ، كما قال صلى الله عليه وسلم : ( اقْرَأْ وَارْتَقِ وَرَتِّلْ كَمَا كُنْتَ تُرَتِّلُ فِي الدُّنْيَا فَإِنَّ مَنْزِلَكَ عِنْدَ آخِرِ آيَةٍ تَقْرَؤُهَا ) رواه أبو داود (1464) وصححه الألباني في الصحيحة (2240)
3.
تبني قضية من قضايا المسلمات في البلد الذي تعيش فيه ، كالمساهمة في تدريس البنات المسلمات ودعم المشاريع الخيرية ونحو ذلك
4.
الرفقة الصالحة باجتماعاتها والجيرة الطيبة بزياراتها
5.
القراءة في الكتب الإسلامية خاصة والقصص المفيدة عامة
6.
الانخراط في مجال الدعوة والأنشطة النسائية ورياض الأطفال في المراكز الإسلامية
7.
سماع الأشرطة والمحاضرات وتلخيصها وتوزيع الملخّص على من يستفيد منه
8.
تعلم بعض العلوم الدنيوية المفيدة من طبخ وخياطة ونحو ذلك
9.
اتخاذ الكمبيوتر والبرامج المفيدة وهو حقل واسع وبحر كبير يأخذ وقتا طويلا ويُمكن استثماره في عمل كثير من الأشياء الطيبة والمفيدة ، وهذا يغني عن الجلوس أمام شاشة التلفاز التي لا تسمن ولا تغني من جوع ، وتضر أكثر مما تنفع
وينبغي عليك مطالعة بعض الكتب التي تتكلم عن أهمية الوقت وكيفية تنظيمه ، وسماع بعض المحاضرات النافعة في ذلك
وفقنا الله وإياك لكل خير

http://www.islamqa.com/
الثلاثاء، 7 أغسطس 2007

هل قلتى لى من قبل




منحتك الحياة والامل فهل قلت لى من قبل ما معنى العطاء
غفرت لك كل ذنوبك وخطاياك وسامحتك هل قلت لى من قبل ما معنى التسامح
شعرت وكأننا شخص واحد فلم استحى ان تسقط عبراتى امامك فهل قلت لى من قبل ماذا يعنى التوحد
لم اشعر بالامان الا معك فأمنتك على نفسى ووهبت لك حياتى وقلبى عن طيب خاطر فهل قلت لى من قبل ما هو الامان
اسعد بلقائنا وأكره البعاد ولو لقليل لذلك رسم قلبى لك صوره مازال حتى اليوم محتفظ به............ وياليته ما فعل
انسى وجود الناس حولنا فأشعر وكأن هذه الدنيا ملك لنا لا لغيرنا فكنت لى الحبيبه والام والصديقه لهذا لم تعد للدنيا حاجة عندى ..........فهل قلت لى من قبل ما معنى التضحيه
كانت سعادتى هى سعادتك والمك هو المى فكنت اغترف من الامك واضعها بداخلى وابدل حزنك بضحكاتى فأرى ضحكاتى عاليه على شفاكى منبعثه من التأم الالام داخلك فأسعد لك وتنجلى ألامى وتنبعث ضحكاتى من ضحكاتك ...........فهل قلت لى من قبل ماذا يعنى الخوف
لم اعرف الخوف قط فى حياتى الا بمعرفتى لك اصبحت اخشى على عمرى اصبحت اخشى من انفلاج فجر يوم جديد ربما لا نكون معا ..........................................................................................................فهل قلت لى من قبل ما هو الخوف
لم اكن اتذكر ما حدث لى امس كنت اعتصر الذاكره حتى تضن على بشئ قليل اتذكره ولم تجيب رجائى فى كثير من الاحيان اما بعد ما رأيتك انتعشت ذاكرتى وكأنها مولود لك امس ولم اتذكر منذ حينها سواك.. وليتها لم تولد..............فهل قلت لى من قبل ماذا تعنى الرحمه
كنت اعبث بالحياه لم تتفرق الايام عندى فكلها سواسيه ولم اصادف يوم مظلم ولا اخر مضئ لكن اصبحت ارى الحياه اليوم متقلبه تنجلى فى وجهى بصفاء عينيكى وتنكدر بانكدارها..............................فياليتنى لم استبدل عينى بعينيك... ياليتنى...........فهل قلت لى ما معنى التقلب
اشتاق لانفاسك لنظراتك لمواضع يدك وسكونك اذهب الى السوق علىّ اجدك وسط هذا الزحام فقد قلت لى من قبل انك تحبين الزحام بجوارى او لعلى اجد من يهدنى الى طريق اجدك فيه سوى هذا الطريق....................................فهل قلت لى من قبل ما معنى الحنين
جعلت مرأّتك فى عينى ووسادتك فى احضان قلبى وغطائك ذراعى وانفاسى دفْلك فى الشتاء وانتعاش لك فى الصيف وأصابعى هى عصا أمك التى كانت تتلاعب بها وسط خصل شعرك حتى تنامين بهدوء...... .فلما فضلت الركود هناك ولم تأتنى كما أخبرتنى لتركدى فى سريرك المفضل............................................................................. فهل قلت لى من قبل ماذا يعنى الكذب والخداع
اوعدتنى ولم تصدقى وعدك وهكذا انا حتى اليوم ما زلت اتذكر الموعد وانتظره كل يوم يفنى تفنى معه أمالى ولكنها تتولد من جديد بميلاد فجر يوم جديد هذا الفجر الذى احببته اليوم رغم انى كنت اخشاه امس وانت معى ...................فهل قلت لى من قبل ماذا يعنى الانتظار
لماذا لم تأتى؟.!...... أتذكر أنك قلت لى سوف أكن هنا بعد خمس سنوات أحمل طفلنا الى مدرسته... أنسيت ......أم غاب عن بالك الموعد..... أم شغلك عنى....... ان كان هذا.............................. فعلمينى كيف أنسى وكيف يشغلنى أحد عنك وكيف يغيب عن بالى الموعد
كنت اصطنع النوم لوقت متأخر حتى تعبث يدك على وجهى توقظنى كما كنت تفعلين ولكن حتى اليوم............... لم توقظنى يداك ولم أحتاج الى التصنع
ما زالت الارجوحة تهتز أنظر اليها من النافذه أجدها تهتز فأخرج مسرعا أبحث عنك بجوارها أما هذه أرجوحتك التى كنت تحبينها ..تتأرجحين عليها كل يوم مبكرا وتتعالى ضحكاتك عاليه وهى تتطاير بك ..أملم تشتاقى اليها فتأتى لها تلاعبينها كما كانت تلاعبك تدخلى عليها السعاده كما كانت تفعل لك ..ولكنك لم تفعلى وما زالت الارجوحة تهتز فأهزها كل يوم مبكرا بيدى وأسمع ضحكاتك تتعالى مع علوها فأهزها أكثر وأكثر ومازلت أهزها وما زللت تتعالى ومازالت الضحكات تتزايد ولكنها كسرت وارتطمت بالارض وانقطع صوت ضحكاتك فهجمت عليها برجلى وبعصا حملتها فى يدى حتى جعلتها مثل تراب الارض ....فكيف؟!تغضبك وتقطع صوت ضحكاتك بعد ان سلمتى لها نفسك بين حبليها تعبث بك فى الهواء الطلق هكذا انا أريدها حطاما أفتته بقدمى فيصبح مثل تراب الارض هكذا يجب أن يكون مصيرها فقد أقسمت لك من قبل أن لا يحيى من يغضبك ..........وهكذاانت اليوم تغضبيننى وتخلفى موعدك معى وهكذا أنا كما كنت على عهدى أغفر لك وأسامحك ............فلما لم تعلميننى أن لا أسامح أن لاأغفر لك أن لا أشتاق اليك ولا يراودنى هذا الحنين الذى يعتصر قلبى لما لم تعلميننى أن لا أنساكى أن أنتزع صورتك من قلبى وصوت ضحكاتك من أذنى وملمس أصابعك على وجهى وانضمامتك لى عندما أهوى وملمس يدك على جرحى الذى ما زال ينزف بعد أن فارقته يدك......لما لم تعلمينى أن أرى الحياه كما كنت أراها من قبل وأعبث بالحياه كما كنت أعبثأ
لما لم تأخذى حبك وتريحنى أخشيتت أن تفنى معها روحى اأعدك أن تتشبث يدى بروحى حتى لا تصعد مع انتزاع حبك
فقط حاولى ولن تخسرنا المحاوله ......نعم افعلى
هكذا هذا جيدا نعم استمرى لعلكى تريحيننى
ولكن انتظرى ...ألا ترى ..أين روحى
فما بداخلى هو حبك الذى أحيىّ به
أرجوك ابحثى معى عن روحى
أريد أن أجدها حتى
تأخذى حبك وتريحنى

ولكنى لم أجدها
وهكذا علمت أن ما قدر الله لنا أن نلتقى مرة أخرى
فقط اذهبى الى الرااحه فسيكون عذائى فى عذابى هو راحتك
فقط عدينى أنت تكونى سعيده حتى أعدك أن أكون سعيد