<body><script type="text/javascript"> function setAttributeOnload(object, attribute, val) { if(window.addEventListener) { window.addEventListener('load', function(){ object[attribute] = val; }, false); } else { window.attachEvent('onload', function(){ object[attribute] = val; }); } } </script> <div id="navbar-iframe-container"></div> <script type="text/javascript" src="https://apis.google.com/js/plusone.js"></script> <script type="text/javascript"> gapi.load("gapi.iframes:gapi.iframes.style.bubble", function() { if (gapi.iframes && gapi.iframes.getContext) { gapi.iframes.getContext().openChild({ url: 'https://www.blogger.com/navbar.g?targetBlogID\x3d2645580034725259998\x26blogName\x3d%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D8%B9%D9%85+%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%84%D9%85%D8%A7%D8%AA\x26publishMode\x3dPUBLISH_MODE_BLOGSPOT\x26navbarType\x3dBLUE\x26layoutType\x3dCLASSIC\x26searchRoot\x3dhttps://moimenalife.blogspot.com/search\x26blogLocale\x3dar\x26v\x3d2\x26homepageUrl\x3dhttp://moimenalife.blogspot.com/\x26vt\x3d-8284039125187255459', where: document.getElementById("navbar-iframe-container"), id: "navbar-iframe" }); } }); </script>
الأحد، 27 يوليو 2008

تأمل




فى لقطة تأمل من ازدحام الحياه وهوج الاناس شهد قطار صغير خارج من محطة الاسكندرية متجه الى القاهره صبى فى سن الرابعة عشر من عمره يحمل فى يده قلم رصاص وأوراق بيضاء لكى يرسم منظر بديع من شباك القطار وعندما بدأ الصبى فى الرسم والتأمل فتح النافذه قليلا عله يلتقط صوره تسهل عليه طول التفكير وعمق الخيال كان يجلس بجوار الصبى شيخ عجوز ظهرت عليه علامات البروده والانكماش فاستأذن الصبى فى غلق النافذه ولو لشئ قليل فكان على الصبى من الادب ان يغلق النافذة تماما رحمة واشفاقا بحال العجوز رغم أنه لم يشعر بالبرد مطلقا أخذ الصبى يتأمل هذا الموقف كما يتأمل المناظر الطبيعيه التى يرسمها ويقول كيف لهذا العجوز أن ينكمش هكذا ويهزه قليلا من الهواء وأنا لم أشعر بشئ من هذا على الاطلاق فسرعان ما أتته الاجابه فهى لم تخيب رجاه فى تلك اللحظه "انه السن يا ولدى " فأنت صبى صغير مثل الورده المتفتحه فى رونق شبابها تفتح اوراقها للنور للشمس أماهذا فكان مثلك هكذا ولكنه الأن أصبح ذابلا لم تعد تلك النضاره التى كانت من قبل فهكذا الدنيا لا تثبت على حال لكى تمنحنا فرص للتأمل
وأخذ العظه والعبره فالتأمل ليس فقط فى الرسم أو سماع صوت جميل انما هو تأمل فى كل شئ
وعند هذه اللحظه أحس الصبى بوقوف القطار فارتدى معطفه ولكنه كان خفيفا فلم يحميه من البرد كثيرا وبدأ فى السير بخطوات متثاقله وتنفسه بصعوبه كان متعجبا ولكنه استسلم له وقال ربما يكون من هذه البروده ولا حظ أن الأناس يتخبطونه بلا احترام ولا صبرحتى يسير هذا المتباطئ فى السير وأحس فجأه ببرودة الهواء بشدة وكأنه يعصف به وحده فأخذ يشد على معطفه بقوه وهو منحنى الى الأمام وفجأه وهو مستمر فى السير اصطدم بلوح من الزجاج لم يكن يشاهده نظرا لهذا السير المنحنى وعندما رفع رأسه ليرى ما هذا الشئ المرتطم به وجد وجهه على لوح الزجاج وقد ظهر عليه العجز والضعف فتأمل النظر أكثر فأكثر وقد شحب وجهه, وابيضت عيناه,وضعفت قواه, ومال ظهره اكثر للانحناء وها قد خرجت صرخه من بين شفتاه معلنة الاعتراض " لا لست أنا هذا الشخص انما هذا هو الذى تركته بالقطار ………لا لست أنا لست أنا "وخلع عن نفسه المعطف واستقام ظهره واطلق صدره للرياح لحب الحياه التى لازالت مقبله عليه واتجهت نظراته للأمام مسابقة الزمن حتى تأخذ قسطها من الحياه كما أخذه السابقون

36 Comments:

Blogger واحد من زمن الرسالات said...

اشعر ان الانسان وجود متصل له بداية وليس للزمان والمكان قيد عليه فلو كان الانسان يدر مع عجلة الزمن لما شعر به لانه جزء منه ولكنه يشعلر به في تغير جسده وما يتغير حوله
وفي النهاية انت لا تعرف اياك ولا تدري من انت ولا كيف الوجود
واحد من زمن الرسالات

الخميس، 31 يوليو 2008 11:31:00 ص غرينتش-7  
Blogger ساعد نسرين الايمن said...

مؤمنة
معني فلسفي عميق
احييك عليه
والزمن كما كسر قامات مفرودة

سلمت يداك مؤمنة

الجمعة، 1 أغسطس 2008 4:26:00 ص غرينتش-7  
Blogger مؤمنه said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأخ الفاضل واحد من زمن الرسالات
تعليق حضرتك أضاف لى الكثير فعلا الانسان فى دوره مستمره لها بداية ولها نهايه وما بين البدايه والنهايه هو غير مقيد بزمان و لا مكان لذلك يعلم على جسده الزمان وتحاط بأفكاره ومعتقداته المكان
ولكن فى النهايه لى تعليق
خلال هذه الدوره المتسعه يستطيع الانسان ان يرسم ملامح نفسه ويحدد أين الطريق لكن لا يتسع خلده مهما كان لكل هذا الوجود كما تفضلت حضرتك بالقول
دومت بخير اخى الفاضل
سعدت جدا بهذه النظره المتأمله
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الجمعة، 1 أغسطس 2008 5:47:00 ص غرينتش-7  
Blogger مؤمنه said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأخ الفاضل ساعد نسرين الأيمن
جزاك الله كل خير على مرورك الكريم
ا‘تقد ان الحكمه فى عدم دوام الزمان هو اخذ العظه والعبره وتأكيدا على ان الدنيا خلقت للفناء وعلينا أن نبعد النظر الى دار الدوام
دومت بخير أخى الكريم
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الجمعة، 1 أغسطس 2008 5:50:00 ص غرينتش-7  
Blogger واحد مش فاهم حاجة said...

اجدنى اقف امام اعلان صريح بان الشيخوخة

ليست بكبر السن وانما هى بكمية اللحظات التعيسة التى يلاقيها المرء وكمية اللحظات السعيدة التى يفوتها المرء
هل يحمل كل منا لوح زجاجى ينظر خلالة الى حياتة

يتامل كم اللخطات الضائعة

لوح زجاجى اشبة بناقد سينمائى يقيم

المشاهد السابقة قبل تتابع المشاهد

ويهبط تتر النهاية

احمد الله ان التغيرات التى تحدث فى الاجساد بمرور الزمن لايصاحبها بالتاكيد تغيرات تحدث للنفس

فالنفس متحررة من سطوة وتغيرات الزمن

قد تبقى بشباب دائم او يصيبها الهرم

اما الاجساد فلابد ان يصيبها الهرم


البوست المرة دى لة طعم جديد

مابين فكرة وكلمات ورموز


بوست فعلا تاملى

تفتيح افكار

بشكرك جدا علية

خالص تحياتى

الجمعة، 1 أغسطس 2008 9:58:00 م غرينتش-7  
Blogger الطائر الحزين said...

سلسله متعاقبة الكيس من ينتبه قبل ان ينزل من القطار

السبت، 2 أغسطس 2008 1:47:00 ص غرينتش-7  
Blogger عاليا حليم said...

خطيرة خطيرة خطيرة
بالئات لما الولد شاف جه الرجل العجوز في اللوح
آكثر من راذعة و كلامي عنها مش حيفي بحقها

السبت، 2 أغسطس 2008 3:29:00 ص غرينتش-7  
Blogger مؤمنه said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأخ الفاضل مصطفى
أجدنى أقرأ تعليق أفضل من البوست ذاته
مهمها يكن تعليقى على تعليق حضرتك لن يضيف له شئ أكثر مما كتبت
تحياتى لهذا التعليق
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

السبت، 2 أغسطس 2008 9:23:00 ص غرينتش-7  
Blogger مؤمنه said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأخ الفاضل الطائر الى مش حزين ان شاء الله
علينا جميعا أن ننتبه جزاك الله كل خير على هذه الافته
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

السبت، 2 أغسطس 2008 9:26:00 ص غرينتش-7  
Blogger مؤمنه said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حبيبتى فى الله عاليا
جزاكى الله كل خير على مرورك الذى يسعدنى دوما
وتعليقك الى بينور البلوج
أتمنى ان يكون البوست أضاف شئ لكم
دومتى بكل خير
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

السبت، 2 أغسطس 2008 9:28:00 ص غرينتش-7  
Blogger Desert cat said...

نحن فقط من نصنع الحواجز ونضعالسدود والعراقيل امامنا
فاذا ما تخطيناها لكان الوضع افضل حالا واذا ما وجدنا من يعرقل حياتنا ومسارتنا فلا نحنى له ولكن علينا بالاستمرار لمواصلى حياتنا
مودتى واحترامى

السبت، 2 أغسطس 2008 11:31:00 ص غرينتش-7  
Blogger مؤمنه said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأخت الفاضله قطة الصحراء
معك كل الحق نحن من نضع العراقيل لأننا لا نتخطاها
نصيحه غاليه
دومتى بكل خير
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

السبت، 2 أغسطس 2008 12:13:00 م غرينتش-7  
Blogger عاشقة الوطن said...

السلام عليكم

ازيك يامؤمنة
قصة فى منتهى لاجمال بجد
ازاى احنا مش بنعيش كل سن زى مااحنا فيه
ليله مش بنبص لحياتنا اللى احنا المفروض نعيشه صح ونعمل حساب لبكرة اللى ممكن يكون ضعيف

تحياتى ليكى على القصة الجميلة ديه

الأحد، 3 أغسطس 2008 5:54:00 ص غرينتش-7  
Blogger مؤمنه said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حبيبتى فى الله رضوى
الاحزان والشكوى بتضيع من عمرنا كتير
مش بس بتضيع وقت دى بتضيع اجمل مرحله ايحنا عيشنها لو انتجنا هتكون فرصتنا فى الانتاج فى المرحله دى اكتر من اى مرحله فاتت او جايه
جزاكى الله كل خير على كرورك الذى اسعدنى كثيرا
دومتى بكل خير
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأحد، 3 أغسطس 2008 8:29:00 ص غرينتش-7  
Blogger NilE_QueeN said...

سلام الله عليكي ورحمته وبركاته

معلش غبت عن التدوين شويه

بس والله واحشانى

وللاسف الشديد

مش متاكده ان المغزى من البوست وصلي

الاثنين، 4 أغسطس 2008 3:03:00 ص غرينتش-7  
Blogger و القادم....أجمل said...

رووووووووعه يا مؤمنه

التأمل فعلا بيكون في كل شيء

جميلة أوي طريقة السرد

ِ تقديري و حبي لك

:)

الاثنين، 4 أغسطس 2008 3:08:00 ص غرينتش-7  
Anonymous mercy devil said...

كلماتك لها صدى كبير وواسع جدا
وذلك واضح من الطفل والعجوز

الاثنين، 4 أغسطس 2008 3:33:00 ص غرينتش-7  
Blogger مؤمنه said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حبيبتى فى الله ملكة النيل
حمد لله على سلامتك سعدت جدا بعودتك بعد طول الغياب
المغزى من البوست هو ان الانسان لا يجب أن يترك نفسه للأحزان تعرقل مسيرته فى الحياه لييق يجد نفسه قد مر من بين أيامه عمره دون أن ينجز به شيئا
دومتى لنا بكل خير
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الاثنين، 4 أغسطس 2008 4:39:00 ص غرينتش-7  
Blogger مؤمنه said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حبيبتى فى الله ولاء
والقادم دوما معكى اجمل
جزاكى الله كل خير على مرورك الكريم سعدت كثيرا به واتمنى دوما التواصل
الحمد لله ان نال البوست اعجابك
التامل شئ جميل والاجمل ان نستخرج منه معانيه وكلا منا يستخرج معنى مختلف عن الاخر باختلاف حالته وشخصيته
دومتى لنا بكل خير
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الاثنين، 4 أغسطس 2008 4:41:00 ص غرينتش-7  
Blogger مؤمنه said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
mercy devil الأخ الفاضل
جزاك الله كل خير على مرورك الكريم
الحمد لله ان نال البوست اعجابك
اتمنى ان يكون المعنى قد وصل
والسلام عليكم ورحمة الله بركاته

الاثنين، 4 أغسطس 2008 4:44:00 ص غرينتش-7  
Blogger bedo said...

سلام عليكم
مؤمنة اولا بشكرك على زيارتك ومتابعتك
ثانيا : الانسان سواء شعر بالزمن بطوله او قصره ليس هذا هو غاية الامر لكن العظه والعبره هي المقصوده وهل قبل ان نصدم بتغيير ملامحنا وضياع قوانا هل أعددنا لهذا اليوم بحيث لا نندم وقتها او على الاقل عندما نموت يبقى الزمن والاجيال تتذكرنا او حتى افراد اسرتنا يتذكرونا بخير هذا هو المغزى
ثالثاً : انا اعشق اسلوبك في الكتابة ففي وسط ضجيج المدونات والمواقع ادخل هنا لأقرأ كلمات من انسانة عاقلة رصينه واحسبك على خير وجعل الله ذلك في ميزان حسناتك

بيدو

الاثنين، 4 أغسطس 2008 4:48:00 ص غرينتش-7  
Blogger مؤمنه said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأخ الفاضل بيدو
اولا لا شكر على واجب اخانا الفاضل فنحن اسره واحده وانا استفيد كثيرا من متابعة مدونتك
ثانيا
هذا البوست قد كتبته منذ زمن ولم اظن انه يحمل كل هذه المعانى المختلفه التى استخرجتها انت وباقى الزملاء منه
فعلا هذه غاية الحياه ان نترك بها بصمه صالحه عند تركنا لها بصمه تعيش عليها الجيال القادمه
ثالثا جزاك الله كل خير على مرورك الكريم وعلى هذا الاطراء
دومت بكل خير
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الاثنين، 4 أغسطس 2008 5:04:00 ص غرينتش-7  
Blogger NilE_QueeN said...

كلام جميل يا جميل

انا بحب افهم اصل الفهم حلو

نفسي اعمل زى ما بتقولى كده
واقدر اتخطي احزانى بسهوله بدل ما اقعد اعيط على كل حاجه

الاثنين، 4 أغسطس 2008 7:11:00 ص غرينتش-7  
Blogger مؤمنه said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حبيبتى فى الله ملكة النيل
قدها وقدود
انتى لو ما نتيش قدها مين يكون
عرفاكى قويه ويا جبل ما يهزك ريح
دومتى لنا بكل خير
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الاثنين، 4 أغسطس 2008 10:57:00 ص غرينتش-7  
Blogger Abd-Alrahman said...

علي فكرة القصة جميلة اوي
انا تقريبا حصل معايا شبه القصة دي بالتمام

انا اول مرة اجي مدونتك بجد تحفة
وطريقتك كمان جميلة اوي مستني زيارتك
وتعليقك عندي

تحياتي

الاثنين، 4 أغسطس 2008 2:34:00 م غرينتش-7  
Blogger رفقة عمر said...

مؤمنه حبيبتى
شكرا قوى على سؤالك عنى
انا بخير الحمدلله شويه ظروف بامر بيها دعواتك
جزاك الله خيرا
ربنا يكرمك اللهم امين

الثلاثاء، 5 أغسطس 2008 5:41:00 ص غرينتش-7  
Blogger مؤمنه said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأخ الفاضل عبد الرحمن
جزاك الله كل خير عبللة مرورك الكريم شرفت المدونه يا استاذ عبد الرحمن
القصه حصلت معاك فى الواقع لولا خوفى اكون بستقطع من وقت حضرتك الكتير كنت طلبت انك تحكيها اصل غريب اوى حدوثها
يشرفنى طبعا اعلق عند حضرتك وجزاك الله كل خير على هذا الاطراء واتمنى دوما ان تحظى المدونه باعجاب الجميع
دومت بكل خير
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الثلاثاء، 5 أغسطس 2008 9:48:00 ص غرينتش-7  
Blogger مؤمنه said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حبيبتى فى الله رفقه
اسعدتنى زيارتك كثيرا جزاكى الله كل خير ععلى اهتمامك بتطمينى عليكى
دومتى بكل خير اختى الحبيبه
احب ان اعرف وجهة نظرك فى الموضوع
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الثلاثاء، 5 أغسطس 2008 9:49:00 ص غرينتش-7  
Blogger yasmine Bashaar said...

السلام عليكم يا مؤمنة

دى اول زيارة ليا لمدونتك وهى حلو اوى ... وبأذن الله مش هتكون الزيارة الاخيرة

والبوست رائع

وبالتوفيق

الأربعاء، 6 أغسطس 2008 6:38:00 ص غرينتش-7  
Blogger مؤمنه said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأخت الحبيبه ياسمين
جزاكى الله كل خير على مرورك الكريم
أتمنى ان تكون المدونه دائما محل رضا لديكى ولدى الجميع وشكرا على تشجيعك هذا وان شاء الله تكون فكرة البوست وصلتك واتمنى انا ايضا دوام التواصل
دومتى بكل خير
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأربعاء، 6 أغسطس 2008 8:08:00 ص غرينتش-7  
Blogger رفقة عمر said...

ااسفه لما علقت قبل كدة مش كنت قرات الموضوع
بس بجد طريقه كتابتك جميله والفكرة اجمل
بس مهما حاولنا لازم الزمن يطغى علينا واثار الشيخوخه لازم تظهر شئنا ام ابين
قالى تعالى ومن نعمره ننكسه فى الخلق
وجدوا علاج لكل شئ الا الشيخوخه لم يجدوا لها علاج حتى الان
يعنى لامفر منها
ليك تاج عندى

الأربعاء، 6 أغسطس 2008 8:55:00 ص غرينتش-7  
Blogger مؤمنه said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حبيبتى فى الله رفقه
حزاكى اللله كل خير على اهتمامك بتلبية رغبتى هكذا فى الحقيقة بسعد جدا بتعليقك عندى ارجو ان يستمر بيننا التواصل ابدا
الشيخوخه لا مفر منها لذلك وجب علينا استغلال شبابنا فى الاشياء التى لا تصلح لها الشيخوخه والتى ترضى الله
دومتى بكل خير
وان شاء الله استقبل التاج
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأربعاء، 6 أغسطس 2008 9:41:00 ص غرينتش-7  
Blogger مستكه said...

مؤمنه بشكرك لزيارتي اولا

وبشكرك تاني علي تاملاتك

بجد عميقه جدا

حسيت اني نفس الشخص بس قبل ما يشوف نفسه في لوح الزجاج


رائع ما سطرتيه

الأحد، 10 أغسطس 2008 10:25:00 ص غرينتش-7  
Blogger مؤمنه said...

السلام عليكم ورحمة لله وبركاته
حبيبتى فى الله مستكه
كلانا يكون هذا الشخص عنما يمر بمصاعب احياه ويتركها تؤثر عليه ة\وتجذبه نحو الاحزان لكن من يكتشف الامر ويعدل عنه يعود الى صوابه فاتمنى ان نرى جميعا المراه قبل فوات العمر
دومتى بكل خير ودامت زيارتك اول مره ولا احسبها الاخيره اسعدتينى بها
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الجمعة، 15 أغسطس 2008 9:34:00 ص غرينتش-7  
Anonymous غير معرف said...

طالما كان فى القطار كان قويا وصغيرا وحتى لايحتاج لان يرى نفسه
ولولا خروجه من القطار لما اكتشف نفسه وان كان قد بدا ان يشعر بحاله
بطلنا لا يخشى الحياة بدليل انه خرج من القطار
لكنه يصبح افضل حالا عندما ينظر اليها من الخارج
هبة شاهين

الثلاثاء، 26 أغسطس 2008 11:29:00 ص غرينتش-7  
Blogger مؤمنه said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حبيبتى فى الله هبه
لكى أن تعرفى كم أسعدتنى زيارتك كثيرا

تناولتى الموضوع من وجهة نظر مختلفه تماما عن ما تناولها الاخرون وما تخيلتها انا
ولكن الواضح ان الكل يتناول من داخل دائرة اهتمام نفسه
اضفتى لى كثيرا
تقبلى تحياتى
وكل عام وانتى الى الله اقرب وفى طاعته ادوم
ورمضان كريم عليكى وعلينا
وكلمه استنى قبل ما تمشى مستنيه تعليقك على البوست الى بعده خاصه وباقى البوستات
هو دخول المدونه زى خروجها ولا ايه
مستنياكى
دومتى باطيب حال
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الثلاثاء، 26 أغسطس 2008 2:31:00 م غرينتش-7  

إرسال تعليق

<< Home